احتضان البيئة

 

تقع حديقة أم الإمارات على مساحة 14.5 هكتار من الحدائق الرسمية وغير الرسمية و المناظر الطبيعية الهادئة، بالإضافة الى ممشى الحديقة والذي تصطف على جانبيه أشجار النخيل، كما تضم الحديقة العديد من المعالم السياحية والمرافق الجديدة ولكن تبقى النباتات والحيوانات هي ثروتها الحقيقية.

 

تقع الاستدامة في قلب تصميم الحديقة حيث عمل فريق التطوير بجد لضمان بقاء أكثر من 200 شجرة عريضة الأوراق وأشجار النخيل التي يزيد عمرها عن 25 سنة والتي كانت موجودة في الحديقة الأصلية، حيث تم إزالتها من الموقع وتخزينها وإعادة زراعتها في الحديقة التي تم تجديدها حديثاً.

 

تعتبر الأشجار والنباتات والحدائق هي حياة الحديقة، وقد حافظت الحديقة على نظامها بعناية من خلال جهود فريق واسع من المتخصصين للمحافظة على نظام عالمي المستوى في إدارة الحدائق مما يشجع السكان على زيارة الحديقة، الاسترخاء والتمتع بالمساحات المفتوحة. ونحن نسعى جاهدين للحفاظ على أعلى معايير الإدارة البيئية.

 

عرض خاص

احصلوا على 3 مرات دخول مجانية لكل 100 درهم يتم تعبئتها في بطاقة الولاء